من كانت عنايته بكتاب الله تعالى بهذه الصورة المشرقة فهو جديرٌ بمعونة الله تعالى وتوفيقه في الدنيا والآخرة

مشيداً بقرار تحويل قسم الدراسات القرآنية بجامعة جدة إلى ثاني كلية للقرآن الكريم بالمملكة بصفر
من كانت عنايته بكتاب الله تعالى بهذه الصورة المشرقة فهو جديرٌ بمعونة الله تعالى وتوفيقه في الدنيا والآخرة

أشاد فضيلة الدكتور عبدالله بن علي بصفر الأمين العام للهيئة العالمية للكتاب والسنة برابطة العالم الإسلامي بالقرار الذي صادق عليه مدير جامعة جدة الدكتور عدنان بن سالم الحميدان بتحويل قسم الدراسات القرآنية بكلية التربية في الجامعة إلى كلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية وتضم قسم القراءات ، و قسم علوم القرآن , و قسم الدراسات الإسلامية , مقدماً التهنئة لفضيلة الشيخ الدكتور صلاح باعثمان لتعيينه عميداً للكلية .
وقال بصفر: هذا التوسع في إنشاء الكليات والأقسام القرآنية في الجامعات السعودية يساهم في تربية الشباب وتنمية الشخصية المسلمة القادرة على فهم عقيدة التوحيد والتعبير عن معانيها العميقة في حياة الفرد والمجتمع، وتطوير الشباب الجامعيين فكرياً وثقافياً وفقاً لتعاليم القرآن الكريم , وحفظهم من آفات التطرف والإرهاب وتحصينهم بالوسطية والاعتدال ، مقدماً الشكر لمعالي وزير التعليم على هذه الخطوة المباركة .
وأضاف : كلُّ هذه الجهود الكبيرة والتي ترعاها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين تؤكد لنا الدعم الكبير الذي تقدمه المملكة العربية السعودية للقرآن الكريم وأهله ، ومن كانت عنايته بكتاب الله تعالى بهذه الصورة المشرقة فهو جديرٌ بمعونة الله تعالى وتوفيقه في الدنيا والآخرة ، وما نلمسه من نجاحات تحقَّقت على أرض هذا الوطن وما نعيشه من أمن ورخاء ونصر وتأييد من رب العباد ما هو إلا نتيجة لمثل هذه الجهود المخلصة وما ادَّخَره الله تعالى لخادم الحرمين الشريفين وكل من ساهم في خدمة كتاب الله تعالى في الآخرة خير وأبقى ، والله تعالى نسأل أن يجزيَ خادم الحرمين الشريفين كلَّ خير ، هو ووليُّ عهده الأمين ، وإخوانـهم وأبناؤهم وأعوانـهم وأهل الخير في هذا البلد المعطاء .

9,338 إجمالي المشاهدات, 1 مشاهدات اليوم

شارك هذا المنشور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *